الترتيب الزمني لعلامات ظهور الامام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الترتيب الزمني لعلامات ظهور الامام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه
 
English   info@imamalmahdisigns.com البريد الألكتروني

info@imamalmahdisigns.com

 

فهرس الصفحات

الصفحة الرئيسية

مقدمة البحث

هل يوجد حقاً مهدي يظهر أخر الزمان؟

ما الغرض من البحث في العلامات؟

أيجب ترقب علامات ظهور المهدي؟

ما هي انواع العلامات؟

هل يُحرم توقيت علامات الظهور؟

هل سنُعيق ونؤخر ظهور المهدي عج؟

هل هنالك ترابط بين علامات الظهور؟

مصادر البحث

علامات ظهور الامام المهدي عج

اليوم المعلوم

يوم ظهور الامام القائم المهدي المنتظر

اصحاب الامام القائم المهدي المنتظر

خسف البيداء

قتل النفس الزكية في الحرم المكي

موت خليفة في الحجاز

احداث شهر رمضان

الخسوف والكسوف في شهر رمضان

عمود من نار في السماء

حمرة في السماء

احداث النصف من شهر رمضان

الصيحة - الهدة - سقوط نجم

الواهية

طلوع الشمس من المغرب

مسخ وخسف قوم

النداء من السماء في شهر رمضان

سقوط حساب المنجمين

احداث شهر رجب

النداء من السماء في شهر رجب

كف - يد تشير في السماء

وجه يظهر على القمر

ظهور السفياني

ظهور الخراساني

ظهور اليماني

نجم في المشرق

احداث شهر جمادي

قرقيسيا

الحرب العالمية المدمرة

الرايات المتقاتلة في الشام

الرايات السود

راية الأصهب

الابقع - البربر - الرايات الصفر - اهل المغرب

راية قيسية

راية حسنية

راية المنصور اليماني

احداث الكوفة - العراق

الاكراد قبل الظهور

الترك قبل الظهور

الروم زمان الظهور

عقد جسر في ما يلي الكرخ

رجفة الشام / خسف / صوت من دمشق

الجفاف

كنز الفرات

الفيضان

الدجال

جامع براثا

الشيصباني

هدم مدينة الأشعري - تعز في اليمن

علامات تحققت

توقيت زمان الظهور في الروايات

نتائج البحث

الترتيب الزمني لعلامات ظهور القائم عج

الاستعداد لزمان ظهور القائم عج

التوبة والتقوى اساس النجاة

الوقاية من الحرب العالمية المدمرة

الوقاية من احداث شهر رمضان

الوقاية من فتن اخر الزمان

متفرقات ذات صلة

هل مرّ نجم الآيات بالارض سابقاً؟

هل الآخرة بعد ام قبل يوم القيامة؟

توقيت اخر الزمان عند الحضارات

متفرقات واستفهامات

 

 

 

مصادر البحث

 

 

من البديهي أن تحديد مصادر البحث من أحاديث وروايات ، وتقيم مصداقيتها مسألة جوهرية لأي بحث ، وتحدد شمولية نتائجه وصحة مطابقتها للحقيقة ..

 

ولهذا نتسائل : مصادر أي مذهب او طائفة او عرق نتبع ؟

 

بما أننا بصدد مسألة حياة وموت ومآسي وحساب الإلهي ورفع توبة ، وكأي بحث موضوعي محايد هدفه ضمان دقة النتائج ومطابقتها لحقيقة طبيعة العلامات وتسلسلها، علينا استخدام كافة المصادر دون تمييز ديني او مذهبي او طائفي او عرقي ...

 

ولكن كيف نتحقق من مصداقية الاحاديث والروايات وكل مذهب وطائفة وعرق يتشبث بمصادره ويشكك بصحة مصادر وطرق أسناد ورجال المذاهب والطوائف والأعراق الأخرى إلى درجة أننا لو أستثنينا الاحاديث والروايات غير المتفق على صحتها لن يبقى لنا إلا القليل الذي لن يفي بغرضنا في محاولة استكشاف تفاصيل طبيعة العلامات وتوقيت حدوثها وتسلسلها ؟؟... بل حتى لم يتفق علماء نفس الطائفة على صحة الاحاديث والروايات الموجودة في كتب طائفتهم.

 

ان الاسلوب التعصبي الحالي في رفض كل الطوائف والمذاهب والاعراق التعامل مع الروايات الموجودة لدى الاطراف الاخرى ، بل وحتى تنافس الباحثين من نفس الطائفة ، أدى الى ضبابية شديدة في تحديد وفهم طبيعة العلامات وتسلسلها شوشت افكار الناس وافقدتهم الاهتمام بالعلامات !

 

وبسبب قلة مصادر كل طائفة ، لجأ مفكري كل الطوائف للتفسيرات الاعتباطية للروايات دون سند ! ولمعرفة هؤلاء المفكرين بهشاشة تفسيراتهم ، حموا انفسهم بالاساليب التالية:

 

- التأكيد على التعصب ضد مصادر الاطراف الاخرى! أذ قد يوجد في تلك المصادر ما يثبت خطأ نتائج ما توصل أليه!

 

- أضافة هالة دينية على نتائج بحثه لكي يمتنع مستمعيه وقرائه في انتقاده ومناقشة افكاره !

 

- يستخدم اسلوب "كلمة حق أريد بها باطل" ويلجأ الى مبدأ "ان الله يثبت ويمحو ويغيير ما يشاء" ، وكذلك مبدأ "البداءة" ! وبالتالي قد لا يحصل الكثير من العلامات ! ويختتم اقواله بعبارة (والله اعلم) !

 

- يستخدم اسلوب ان كل العلامات غير محتومة عدى خمسة ! ولو راجعت نصوص الروايات حول من هي العلامات التي ذكرت على انها محتومة لاكتشفت انها تتجاوز العشر !! راجع صفحة ما هي انواع العلامات.

 

 

وهنالك مشكلة اخرى ...

 

من الواضح أن هنالك شكوك تتعلق ببعض احاديث الرسول محمد (ص) وروايات الأئمة (ع).

 

ففيما يخص أحداث أخر الزمان وعلامات ظهور المهدي (عج)، هنالك احاديث وروايات تنص على أن الرسول محمد (ص) والأئمة (ع) تحدثوا عنها كثيراً وبالتفصيل في مناسبات عديدة ....  ولكن أين أغلب تلك الاحاديث والروايات؟

 

مثال صارخ محزن وبطرق أسناد عديدة : ( قالوا صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر، فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر ، ثم نزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى غربت الشمس، فأخبرنا بما كان وبما هو كائن إلى يوم القيامة إلا حدثنا به ، حفظه من حفظه ونسيه من نسيه ). كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي ص8/    البخاري (3/1166) ومصادر أخرى.

 

ولكن أين تفاصيل ما حدثهم به بما كان وبما هو كائن إلى يوم القيامة لأكثر من 12 ساعة؟

 

أترى العجب، يتعاملون بالسنة النبوية بمنطق  حفظه من حفظه ونسيه من نسيه ؟؟!!!

 

  

- من المعروف أن الأمية كانت منتشرة بين العرب الجاهلية وان الذين يعرفون القراءة والكتابة معدودون وان الكثير من الاحاديث والروايات لم يدّون أو ينسخ بدقة ولم يحفظ بشكل جيد ، وبالتالي ضاع . وما وصل لنا هو مقتطفات مع تقديم وتأخير عبارات ، وأضافة أراء الناقلين في صلب النص. لا تتصوروا ان كتب الحديث والرواية المطبوعة الانيقة التي تجدها الان هو ما كان حالها في القرون الاولى! المصادر الاصلية كانت قطع جلد وجريد النخل وقصاصات اوراق متفرقة مكتوبة بخط اليد الذي لا يفهم كل حروفه وبنسخ معدودة وقد تعرضت لعوامل التلف المختلفة.

 

- كما تذكر كتب التأريخ أن صفائح احاديث الرسول محمد (ص) جُمعت وحُرقت أكثر من مرة في السنوات الأولى بعده . وان حفظة الحديث مُنعِوا من كتابته أو روايته ؟؟!!

 

- من المعروف أيضاً أن أئمة أل البيت ، حفظة السنة النبوية وموطن العلم ، اضطُهِدوا وحُوصِروا وقُتلوا ، هم واتباعهم ، إلى حد أن حقب كاملة من تأريخهم مفقودة ؟؟!!

 

- كذلك ، مع اتساع رقعة الدولة الاسلامية وانتقال مراكز العلم بين مدنها ، ثم سقوطها ، تبعثرت مصادر الاحاديث والروايات وترجمت إلى لغات أخرى وفقد الأصل العربي ، او انها موجودة في مكتبات ومتاحف العالم بعيدة عن انظارنا وطبعاً لن يعترف بها علماء المذاهب الاسلامية لانها لم ترد في مراجعهم الحالية !!

 

- وأيضاً تعترف كل المذاهب بأن من رجالها من حرّف الاحاديث والروايات ، قصداً أو جهلاً أو إهمالاً ، بحذف أو أضافة. بل وحتى ألفها بنفسه ونسبها للرسول والأئمة والصحابة من أجل مصلحة الأمة كما يدعون ؟!!

 

- كل مصادر الحديث والرواية الموجود حالياّ قد ألفت بعد القرن الثالث الهجري وتعتمد على (سمعت فلان يقول بان فلان قال نقلاً عن فلان ...).

 

 

هذه حقائق يجب الاعتراف بها واخذها بنظر الاعتبار عند تحليل الاحاديث والروايات .

 

ما العمل أذاً ؟ ... كيف نختار مصادر البحث ؟

 

قال أمير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه السلام : ( خُذ الحكمة أنّى كانت، فإن الحكمة تكون في صدر المنافق فتلجلجُ في صدره حتى تخرج فتسكن الى صواحبها في صدر المؤمن ) . تلجلج: لا تستقر فتتحرك لتخرج.

وقال ايضاً : ( الحِكمة ضالة المؤمن ، فخُذ الحكمة ولو من اهل النفاق ). نهج البلاغة ج4.

 

أمير المؤمنين علي ع يأمرنا بأخذ الحكمة أنى كانت ولو من اهل النفاق . لاحظ قول أمير المؤمنين علي بان الحكمة لا تستقر في صدر المنافق. وتتحرك لتخرج، أي سينطق بها ولا يعتبر بها !... لكنها تستقر في صدر المؤمن، فهو مكانها... فكيف يريدنا الذين يمنعون الناس من الاخذ بمصادر الطوائف الاخرى ان نمنع أستعادة الحكمة من المنافقين، عكس أرشادات أمير المؤمنين علي ع ؟؟!!

 

وقال أمير المؤمنين علي ع : ( إعقلوا الخبر إذا سمِعتموه عقل رعاية لا عقل روايةٍ ، فإن رواة العلمِ كثيرٌ ورُعاته قليلٌ.) .

 

وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( إذا أتاكم عني حديث فأعرضوه على كتاب الله وحجة عقولكم فإن وافقهما فأقبلوه وإلا فاضربوا به عرض الجدار ). شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني - ج 2 - هامش ص 343

 

وقال سبحانه تعالى في كتابه الكريم: (‏‏فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ). الزمر 17-18

 

الحل : ان نجمع ونحلل كل الاحاديث والروايات من كل مذهب وطائفة وعرق، حتى الضعيفة السند والمشكوك فيها بلا استثناء ... فكما لا يجوز لنا أن نصدق كل ما يروى دون تدقيق وتمحيص كذلك لا يجوز لنا أن نتجاهلها وننكرها لضعف سندها ... كما يجب الانتباه الى أن وجود حديث أو رواية ما في أي مرجع معتبر لا يمثل دليلاً على صحة او دقة صيغة ذلك الحديث او الرواية . علينا ان نعقل ونحلل كل معلومة عقل رعاية لا عقل رواية.

 

هدفنا ليس تقييم الاحاديث ، بل استكشاف حقيقة وطبيعة وتسلسل العلامات من أي مصدر ...

هدفنا ان نتوصل إلى حقيقة ما عبر عنه الرسول ص وأئمة آل البيت ع ...

هدفنا ان نستمع الى الكل ونستقرأ ماذا عرف المسلمين في القرون الاسلامية الاولى عن علامات ظهور الامام المهدي المنتظر عج ، كما يفعل المحققون لكشف الجرائم. يحققون مع الجميع وهم يعلمون مسبقاً ان فيهم الصادقين لكن منهم غير دقيقين بسبب الجهل او عدم الأكتراث ويصورون ما حدث حسب ظنونهم وفهمهم، ويعلمون ان فيهم كذابين لكن يحتاجون بعض الصدق لحبك كذبهم او ينكشف الصحيح لضعف حبكهم ...

هدفنا ان نستكشف ما يعرفه الناس عن علامات الظهور من خلال كلماتهم ورواياتهم آخذين بنظر الاعتبار موقفهم من فكرة المهدي المنتظر ، ايجاباً كان ام سلباً . وكذلك المستوى العلمي للناس في صدر الاسلام الذي صاغ رسول ص وأئمة آل البيت حديثهم وفقه..

 

اذاً، هدفنا أن:

 

  1. نستنبط من الاحاديث والروايات أنماط مشتركة لتحديد طبيعة كل علامة بالدقة الممكنة.

  2. نستنبط منها أنماط مشتركة لعلاقة وتسلسل كل علامة بالنسبة للعلامات الأخرى.

  3. نستنبط منها أنماط مشتركة لتوقيت حدوث كل علامة زمنياً.

 

 

سندرج مصدر كل الاحاديث والروايات عند الإشارة أليها ، وبعد قراءة العديد من المراجع المتعلقة بالعلامات ، اود الاشارة الى المرجعين التاليين :


كتاب الفتن
تأليف نعيم بن حماد المروزي ـ شيخ الإمام البخاري وأستاذه ـ دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع 1414 هـ / 1993 م ، لأنه :

  

 - من أقدم الكتب المتوفرة المتخصصة بأحداث أخر الزمان ، بل أن أغلب المراجع بعده  تستند أليه. أذ توفي المؤلف في عام 229 هجرية / 844 م.

  

 - توجد لكتاب الفتن مخطوطتين واحدة في المتحف البريطاني يرجع تاريخ نسخها الى  سنة 706 هـ / 1306 م، وثانية في استانبول تاريخ نسخها سنة 687 هـ / 1288 م باختلاف بسيط بينهما مما يعطي بعض المصداقية لصحة النسخ مع التحفظ لأنها نسخت بعد أربعة قرون ونصف تقريباً من تأليفها.



معجم أحاديث الإمام المهدي عليه السلام . تأليف الشيخ علي الكوراني العاملي ، مؤسسة المعارف الاسلامية 1411 هـ
/ 1990 م ، لأنه :

 

 

- أول موسوعة من نوعها متخصصة بالاحاديث والروايات المتعلقة بالإمام المهدي عج.

- يجمع حوالي ٢٠٠٠ حديث من أكثر من ٤٠٠ مصدر للاحاديث والروايات من كل مذهب وطائفة .

- شارك في أنجازه 14 باحث من الهيئة العلمية في مؤسسة المعارف الاسلامية تحت  إشراف سماحة حجة الاسلام والمسلمين الشيخ علي الكوراني مما يعطي مصداقية عالية لشمولية المعجم من جهة ، وللاحاديث والروايات من جهة أخرى عن طريق بيان  عدد المصادر لكل نص وصيغه.  جزاهم الله على جهدهم الكبير هذا ولهم جزيل الشكر .

 

 

 

 

 

 

________________________________________________

 

المطلوب منك مايلي:

  1. ثقف نفسك بمحتويات الموقع. تحضر لتحمي نفسك .

  2. ساهم بنشر معلومات هذا الموقع لكل من تعرف وفي كل مكان . أنشر روابط الموقع اين ماأستطعت في مواقع التواصل الاجتماعي والمنتدايات كافة وبالأيميل والرسائل النصية . اضغط على روابط المشاركة ادناه . حقوق النشر مفتوحة، يمكنك استنساخ اي جزء ونشره اينما تريد . ولكن لنجمع انفسنا في مكان واحد ونحصر كل النقاشات البناءة  في هذا الموقع  لفائدة الجميع .

  3. ساهم بالبحث . ابحث في المكتبات والمتاحف وفي اي مكان عن المصادر والمخطوطات والمراجع القديمة  التي تتحدث عن احداث اخر الزمان مهما كان مصدرها ولأي دين او مذهب او عرق وارسلها لهذا الموقع لنشرها. ارسل بحوثك حول حقيقة طبيعة علامات ظهور الامام المهدي المنتظر عج وترتيب تسلسل حدوثها.  ان كنت من المختصين بالحضارات القديمة كافة ، ساهم برفد الموقع بالحقائق التاريخية ذات العلاقة بالعلامات .  ان كنت من المختصين بعلوم الفلك او الطبيعة ، ساهم بتفسير الظواهر الكونية من العلامات . ان كنت تجيد لغة اخرى ، ترجم لنا ما تجده حول حقيقة طبيعة علامات ظهور الامام المهدي المنتظر عج وترتيب تسلسل حدوثها.

  4. اكتب تعليق او نقد علمي او نتائج بحثك لكل علامة في المكان المخصص ادناه في الصفحة المتعلقة  بالعلامة لزيادة فعالية النقاش بمناقشة كل علامة على حدة.

  5. حمل او اطبع تقويم الترتيب الزمني لعلامات ظهور المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه ، وترقب العلامات!

 

 

 

comments powered by Disqus

 

 

العد التنازلي لعلامات ظهور القائم عج

  السنوات السابقة

  ذي الحجة - سنتين قبل

  جمادي الاول - سنة قبل

  جمادي الثاني - شوال - سنة قبل

  ذي القعدة - سنة قبل

  ذي الحجة - سنة قبل

  المحرم - سنة قبل

  صفر

  ربيع الاول

  ربيع الثاني

  جمادي الاول

  جمادي الثاني

  رجب

  شعبان

  رمضان

  شوال

  ذي القعدة

  ذي الحجة

المحرم - شهر ظهور القائم عج

  نشر  في  ليلة  10 محرم  1435 \  13-11-13 الترتيب الزمني لعلامات ظهور المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه   أخر تحديث لهذه الصفحة يوم :  13-11-13